وقال الغنوشي إن :”السياسي الذي لا ينصت لشعبه هو مكابر أو أصم، والنهضة تعلن وبكل تواضع أنها مفتوحة على المراجعة الجذرية إن اقتضى الأمر ذلك، ولكن تظل ثقتنا كبيرة بأن الشعب الذى أنجز ثورة الحرية والكرامة لن يتراجع على مساره التاريخي في تجذير الحرية والعدالة الاجتماعية”. وحول الأصوات المنادية داخل “النهضة” وخارجها بتنحي الغنوشي عن رئاسة الحركة، قال: “نحن ننصت للأصوات الناقدة والمحتجة من داخل الحركة وخارجها، ولكن للحزب مؤسساته العليا هي التي تتخذ القرارات والجميع يلتزم بتنفيذها بما في ذلك رئيس الحركة”. وأوضح ” أنه في جميع الأحوال فإن مؤتمر الحزب سيكون قبل نهاية السنة كما قرّر ذلك مجلس الشورى، وكما أعلنت سابقا سأحترم النظام الداخلي للحزب والذي حدد الرئاسة بدورتين تنتهي في المؤتمر”. من ناحية أخرى أكد الغنوشي، أن مؤتمر الحركة “سيكون محطة مهمة لتقييم مسيرتنا والخروج باستخلاصات تفيد الحزب في رسم وجهته المستقبلية”.
“لمح إلى إمكانية تخليه عن رئاسة النهضة، وقال إن السياسي الذي لا ينصت لشعبه هو مكابر أو أصم”


الفيديو :
























إضافة تعليق