في قصة مثيرة وملهمة للشباب ، قال الشاب كمال إنه تعرف على حبيبته السلوفاكية “أوليفيا” على فيسبوك بعد أن وجدها صدفة وقرر إرسال طلب صداقة وكان ردها بالقبول ومن ثم بدأت حكايتهما بشكل تلقائي كأصدقاء حتى تطورت العلاقة بعد شهرين وقررت أوليفيا القدوم الى تونس لملاقاة كمال والإتفاق على الزواج.
وقد أكد كمال أنه ليس يبحث عن المال أو الهجرة على عكس بعض الشباب بل هو يبحث عن الحب الصادق الذي وجده في حبيبته الأجنبية ولم يجده في الفتاة التونسية التي تبحث عن “الفلوس والفيس والكراهب والديار” وليس الحب والزواج ، ناهيك عن شروطها التعجيزية.


الفيديو :


















         

إضافة تعليق