صدر اليوم الجمعة 27 أوت تحقيق صحفي عن جريدة الأنوار ويتحدث بالتفصيل عن نجاة رئيس الجمهورية قيس سعيد من محاولة اغتيال تورطت فيها عدة جهات داخلية وخارجية من بينها الموساد وتركيا وجماعات من الاخوان.
ووفق المقال فإن هناك صاروخ أرض جو وصل الى جربة ضمن شحنة أسلحة تركية قبل الوصول إلى العاصمة وإن عزل والي بن عروس على علاقة بملابسات نقل وتخزين الصاروخ استعدادا لحظة الصفر، وإن الرئيس تحاشى ركوب الطائرة منذ زيارته الأخيرة الى باريس. وقالت الصحيفة ان كشف محاولة الاغتيال تم إثر تفكيك الحاسوب الشخصي لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي حيث تم كشف اتصالاته بالرئيس التركي رجب طيب اردوغان وزعيم تنظيم الإخوان في بريطانيا إبراهيم منير ورئيس الموساد. وقال خليفة بن سالم الكرونيكور في البرنامج إن كان ما ورد في المقال صحيح فإنه ليس من مصلحة البلاد أمنيا كما أن اتهام دول بمحاولة قتل الرئيس قد يخلف أزمة ديبلوماسية مع هذه الدول. من جانبها دعت مقدمة البرنامج ملاك البكاري الجانب الرسمي التونسي الى توضيح كل ذلك.

الفيديو :













إضافة تعليق