غادرت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي اليوم الاثنين 9 اوت2021 مفترق منطقة الكرم بعد السماح لكافة أعضاء حزبها من المرور والعودة الى منازلهم من قبل قوات الأمن لكن بشكل منفرد وذلك بعد ساعات على إيقافهم ومنعهم من مواصلة الطريق نحو قصر قرطاج لطلب توضيح من رئيس الجمهورية قيس سعيد حول مكتوب رسمي تم توجيهه له ولوزير الداخلية ووالي تونس حول منحهم ترخيصا لتنظيم مؤتمرهم الانتخابي حسب ماصرحت به على صفحة الرسمية بالفايسبوك. 
مطالبة سعيد بالرد على مكتوب أرسل له وللداخلية
وأكدت عبير موسي أن خروجهم اليوم في مسيرة نحو قصر قرطاج يأتي ردا على عدم تلقيهم تفسيرا قانونيا على منعهم من تنظيم مؤتمر الحزب، مؤكدة احترامهم لمسار التحرك الذي تلقت فيه ترخيصا من وزارة الداخلية اليوم إلا أنهم تفاجئوا بإيقافهم على مستوى مفترق الكرم معتبرة أن إيقافهم هي محاولة لتأليب الرأي العام حولهم واتهمهم بتعطيل مصالحهم وبالتالي تعريض حياتهم للعنف والصدام الغير مبرر مع المارة من المواطنين والسيارات معتبرة أن خروجها مغامرة بحياتها محملة رئيس الجمهورية قيس سعيد مسؤولية أي ضرر أو إقامة جبرية أو سجن أو تهديد من أي نوع قد يطالها مع أعضاء حزبها خلال الأيام القادمة .

الفيديو :

إضافة تعليق