كتب الخبير أنيس بن رجب العبيدي :
سخانة البارح واليوم موش باش تاقف بل باش تزيد من هنا حتى لنهار السبت الجاي وهذا لانو تونس لمدة اسبوع كامل باش تكون محصورة تحت ما يتسمى القبة الحرارية و طيلة الأسبوع هذا إلى يوم السبت يعني شاليمو ينفخ ودرجة الحرارة باش تكون شديدة برشا ، القبة الحرارية ،
بالفرنسية Dôme de chaleur ، إشارة إلى نظام ضغط مرتفع و مستمر أو قوي ينتج نوعًا من القبة خلال الموسم الحار عندما تكون درجة الحرارة أعلى على سمك كبير من طبقة التروبوسفير مقارنة بالمناطق المحيطة بها .


ينتج عن هذه الظاهرة حرارة شديدة و جفاف ، حيث يمكن تحطيم أرقام قياسية لدرجات الحرارة و اندلاع حرائق غابات مدمرة …
على المسؤولين في الدولة وبالاخص اللي لاهين بالرصد الجوي وبدراسة الظواهر الطبيعية ينبهوا السلطات المركزية والجهوية باش تتخذ الاجراءات اللازمة باش تفيق المواطنين اللي لازمهم يكونوا علي علم بالشي هذا خاتر درجات الحرارة هذي تتسمي قاتلة و يا حبذا ينقصوا من التنقلات في النهار و تكون ديما في الظل.
الحرارة هذي قاتلة راهي قاتلة.

وتحدّث المهندس الأول بالمعهد الوطني للرصد الجوي عن درجات الحرارة في كل ولاية مفسرا الأسباب وظاهرة القبة الحرارية.

الفيديو :

إضافة تعليق