نشرت وزارة العدل الأمريكية، عقد لوبينغ جديد لفائدة حركة النهضة تم إمضاءه يوم 29 جويلية المنقضي في واشنطن بقيمة 30 ألف دولار بدون احتساب الأداءات.
وكشف المحامي ياسين عزازة، اليوم الجمعة، أنّ النهضة وقعت عقدا جديدا مع شركة لوبيينغ أمريكية لدفع المسؤولين الأمريكيين لتهديد رئيس الجمهورية قيس سعيد والضغط عليه، بحسب تعبيره .
واكد عزازة، أن هذا العقد منشور على موقع وزارة العدل الأمريكية وينص على أن الشركة ستقوم بالتوسط عند الأمريكان وستوفر دعما على مواقع التواصل .
المتحدث، أوضح أن هذا العقد ينضاف إلى عقود أخرى أهمها العقد الذي وقعته الحركة مع نفس الشركة بقيمة اكثر من مليار تونسي والذي اشارت إليها دائرة المحاسبات في تونس.
وقال “يستعملون المال الأجنبي ويدفعون 30 ألف دولار أمريكي لسيناتور أمريكي من أجل أن يضغط على الرئيس الأمريكي ليقطع التلاقيح عن التونسيين”، مضيفاً ” الآن نفهم قول الشيخ التكتاك زعيم الحركة “إما نحن أو الفوضى و العنف”.
يذكر أن القطب القضائي الاقتصادي والمالي، قد فتح تحقيقا منتصف شهر جويلية ضدّ حركة النهضة وحزب “قلب تونس” وجمعية “عيش تونسي”، حول عقود اللوبيينغ التي تتعلق بالحصول على تمويل أجنبي للحملة الانتخابية وقبول تمويلات مجهولة المصدر.
يشار إلى أن الفصل 163 من القانون الإنتخابي، ينص على فقدان أعضاء المجلس المتمتعين بالتمويل الأجنبي عضويتهم بمجلس نواب الشعب، ويعاقب المترشح لرئاسة الجمهورية المتمتع بالتمويل الأجنبي بالسجن لمدة خمس سنوات، كما يحرم كل من تمت إدانته بالحصول على تمويل أجنبي لحملته الانتخابية من أعضاء قائمات المترشحين من الترشح في الانتخابات التشريعية والرئاسية الموالية مع دفع خطية ماليّة تتراوح بين عشرة أضعاف وخمسين ضعفاً لمقدار قيمة التمويل الأجنبي.


الفيديو :




















إضافة تعليق