سمير الوافي :” أحيانا تتحمل الأذى من شخص كان في حياتك وغادر…رغم أنك تملك بحوزتك حقيقة تنسفه”



سمير الوافي :” أحيانا تتحمل الأذى من شخص كان في حياتك وغادر…رغم أنك تملك بحوزتك حقيقة تنسفه”

 

 

 رد سمير الوافي  اليوم في تدوينة قال فيها بطريقة غير مباشرة و على غير عادته حول تصريحات معينة لم يفصح عن المقصود بها وقال في تدوينته :

أحيانا تتحمل الأذى من شخص كان في حياتك وغادر…وتترفع وتتجاهل وتصبر على التجريح والإساءة…رغم أنك تملك بحوزتك وفي ذاكرتك وقلبك حقيقة تنسف ذلك الشخص وتحطمه وتفضحه وترد عنك أذاه…لكن رجولتك تمنعك…وشهامتك تُسكتك…وأصلك يجبرك على أن تتحمل في عرضك وسمعتك حماية لعرض وسمعة غيرك…لا لشيء إلا لأن غيرك
” إمرأة “…مخلوق سُمعته هشة وصورته حساسة في مجتمع ذكوري لا يرحم…ونحن الرجال صدورنا صناديق سوداء لأسرار نساء صادفناهم في طريق العمر…فجمعتنا بهم علاقة أو مغامرة أو حتى نزوة عابرة…كل إمرأة أضافت إلى كتاب العمر صفحة…وتركت في صفحات العمر أسرارها…ثم تحولت إلى درس أو ذكرى أو لا شيء…!!!
لذلك إذا كنت رجلا وليس مجرد ذكر…يجب أن تأخذ مفتاح صندوقك الأسود وتلقيه في البحر…وتدفن تلك الأسرار في مقبرة النسيان…فعرضهن أمانة وسترهن شرف…حتى لو كنت مغدورا أو مظلوما أو مستهدفا…لا تنتقم بهتك الأعراض…ترفع فوق خيبة أملك…وعامل الغير بأخلاقك وليس بأخلاقهم…فالنهايات أخلاق…!!!
لذلك يقال عندنا…في بيئتنا…” الرُّجلة صعيبة ” يا صاحبي…!!!
 
 

 



اضافة تعليق