صور محرز في المالديف تثير غضب الجزائريين



صور محرز في المالديف تثير غضب الجزائريين

عبر الجمهور الجزائري عن غضبه من سلوك نجم منتخب الخضر رياض محرز بعد أن نشرت زوجته صورا لهما خلال قضاء عطلته الشتوية في جزر المالديف في وقت مزال يعاني فيه الشارع الرياضي الجزائري مرارة الإقصاء المبكر من “كان” الكامرون.

واختار نجم مانشستر سيتي جزر المالديف، لتجاوز نكسة الخروج من الدور الأول لبطولة كأس أمم إفريقيا المقامة حاليا بالكاميرون إثر الهزيمة الثقيلة أمام منتخب الكوت ديفوار بنتيجة 3-1 في المباراة الأخيرة من دور المجموعات التي قضت على أحلام الجزائريين في الترشح بعد توقعات بالذهاب بعيدا في المسابقة والحفاظ على اللقب.

ونشرت زوجة اللاعب الجزائري عارضة الأزياء البريطانية تايلور وارد، صورا عبر حسابها الرسمي على “إنستغرام” رفقة زوجها، وأرفقتها بعبارة: “هذا المكان ساحر”.

فيما هاجم بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي قائد المنتخب الجزائري بتعليقات فيها نوع من العتاب واللوم، قائلين إن قائد كتيبة “الخضر” يتمتع رفقة زوجته، رغم الإقصاء المر من المسابقة الإفريقية، وكأن شيئا لم يحدث.

في وقت رأى آخرون أن الأمر يصنف في خانة الحياة الخاصة للاعب، ولا علاقة له بالخروج المخيب من “كان” الكاميرون 2021، خاصة وأن مدربه في السيتي بيب غوارديولا منحه الضوء الأخضر لأخذ عطلة إضافية للعودة في أتم جاهزيته عند استئناف ما تبقى من المنافسات المحلية والأوروبية.

 

 



اضافة تعليق