مكي هلال : يبدو أن رونالدينوغير سعيد بزياة تونس و جاء مقابل ثمن محدد



مكي هلال : يبدو أن رونالدينوغير سعيد بزياة تونس و جاء مقابل ثمن محدد

نشر الصحفي مكي هلال على صفحته ملاحظات قال أنها لابد منها على زيارة لا فائدة ترجى منها :

ثمة مبالغة في الاحتفاء بلاعب كرة قدم متقاعد يزور تونس بعد تجربة سجنية بسبب تزوير جواز سفر (ان شاء الله دخل تونس بجواز سفر حقيقي) .

ثمة كثير من الارتجال والتعالي والمبالغة في السيارات والحراسات والمسافات في التعامل مع المرحبين بالضيف خصوصا من الأطفال الفقراء وعشاق كرة القدم( زيارة قصر سعيد كانت مهزلة ).

ثمة شكوك كبرى في أن رونالدينو هو المثال المشرف والأفضل للترويج لصورة بلادنا المتهالكة أصلا.

ثمة قبح كثير وفوضى في هذه الزيارة وترتيباتها وتقصير لا يخفى من الداعي والراعي والجهات المسؤولة في بلادنا .

ثمة غموض كبير في الأهداف الخفية من ورائها ، وكأن ضيفنا غير سعيد بزيارتنا أو هو جاء مقابل ثمن محدد ، وكل خطوة بثمن . خصوصا وأن المحتفى به لم ينشر إلى الآن أي صورة لزيارته على صفحته أنستغرام ،والتي يفوق عدد متابعيها الستة وستين مليون (أنظر الصورة المرفقة).

ثمة توظيف كبير وجهد واضح لتلميع صورة منظم الزيارة (وهو يلتصق بالضيف ولا يفارقه كظله)وأظن أن الزيارة هدفها تلميع صورته هو لغايات سياسية وانتخابية ومزيد التحيل على البسطاء، لا خدمة صورة تونس والنهوض بالسياحة وتشجيع الناس على زيارتنا.

الخلاصة : الضيف سيرته وصورته غير ناصعتين والأكيد أن هناك أموالا غير نظيفة دفعت لتلبية الدعوة والمضيّف سيرته وصورته أيضا ملطختين بكثير من الغموض وتوظيف العمل الخيري في السياسة والتبييض مع انعدام واضح للوضوح في مصادر أمواله وتمويله وأهدافه المعلنة والخفية .



اضافة تعليق