بالفيديو / حمزة البلومي يكشف قصة “نور” فتاة الـ19 سنة التي أحبت “بلقاسم” وكانت النهاية صادمة


حمزة البلومي يكشف قصة “نور” فتاة الـ19 سنة التي أحبت “بلقاسم” وكانت النهاية صادمة

 

 نور بمنطقة سيدي الجديدي بالحمامات، هي شابة عمرها 19 سنة، ما تعرضت له يوم 26 فيفري 2019 هو نتيجة إصرارها وتشبثها بالماضي الذي لم تتقبل أنه انتهى.
وقد كشف حمزة البلومي في برنامج “المحقق” عن تفاصيل قصة “نور وبلقاسم” المثيرة للجدل والصادمة، حيث أن “نور” هي أحبت ابن خالتها “بلقاسم” منذ صغرها نظرا لعيشهما في نفس المنطقة ولكن “بلقاسم” لم يكن يكنّ لها أي مشاعر ويعتبرها بمثابة شقيقته.


ومع مرور الوقت نجحت نور في في اقناع بلقاسم الذي يعتبر فقير الحال على عكس والدها الفلاح، بالإرتباط بها.
وبعد مرور فترة قصيرة بدأ بلقاسم يتهرب من نور حتى اكتشفت أن له علاقة بفتاة أخرى تدعى “مروى” وهنا كانت الصدمة.


وتابع البلومي كاشفا عن تفاصيل هذه القصة الشيقة والمثيرة “بعد علمها بما فعله “بلقاسم” قررت “نور” الدخول للعمل في نفس المكان الذي يعمل به الاخير “معمل صناعة الواح لطاقة الشمسية”، “بلقاسم” فهم ان “نور” تريد مراقبته فقرر نقلها الى مجموعة العمال الصباحية وهو مع المجموعة الاخرى التي تعمل في المساء، وبعد مرور يومين فقط من بدايته العمل تلقت “نور” اتصال هاتفي غريب من احد زملائها في العمل اسمه “محمود” يريد الارتباط بها ، استغربت الاخيرة كثيرا خصوصا انها مزالت لم تتعرف على احد واصبحت تشك في حببيبها “بلقاسم” انه وراء هذه القصة، فطلبت منه مقابلتها لمرة واحدة وعندما لقائهما لم تستطع “نور” التحكم في اعصابها واحدثت شجار كبير في المنطقة لتعرف هل كان حقا وراء اعطاء “محمود” رقم هاتفها ، “بلقاسم” في تلك اللحظة طلب منها الهدوء والذهاب معه الى مكان هادئ بعيد على الناس ليستطيع تفسير الامر لها وقد اخبرها انه من كان وراء اقناع “محمود” بالارتباط بها لكي تستيطع نسيانه.


نور بعد سماعها لبلقاسم غضبت بشدة وحاولت الشجار مع “بلقاسم” وهددته انها ستفضحه امام خطيبته الجديدة “مروى” في تلك اللحظة صفع “بلقاسم” بكل قوته “نور” حتى فقدت توازنها من قوة الضربة وسقطت على الارض واصيب رأسها بصخرة حادة وبدأت تنزف بشدة ورغم ذلك واصل الاخير الاعتداء عليها بالضرب وهي تبكي وتشتمه وفي لحظة صادمة مسك “بلقاسم” صخرة كبيرة واسقطها على رأس “نور” لتموت على عين المكان، بعدها طلب الاخير العون من صديقه “محمود” ليخفي الجثة حتى اكتشف راعي بالجهة “نور” وهي ميتة وقام باعلام الامن الذي بدا التحريات ونجح في القبض على “بلقاسم ومحمود”.

 



اضافة تعليق