بالفيديو / نانسي عجرم تتنكر وتتجول في الشوارع .. واتهامها بالعنصرية


بالفيديو / نانسي عجرم تتنكر وتتجول في الشوارع .. واتهامها بالعنصرية


واجهت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم موجة من الانتقادات طالت على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن نشرت فيديو على صفحتها بموقع إنستغرام تظهر فيه بوجه أسود، وهي تتجول في شوارع العاصمة اللبنانية بيروت، وفق ما ذكره موقع Middle East Eye البريطاني. وشهد الفيديو خضوع صاحبة الـ39 عاماً لجلسة تجميل مكثفة حتى تظهر بهذا الشكل، ويمكن مشاهدتها لاحقاً تدفع المال مقابل البقالة وتسأل المارة عن الاتجاهات، وتقف عند مقهى، ثم تحظى بغداء عيد ميلادها مع أحد الأصدقاء. 

أثار الحادث سيلاً من الانتقادات على الإنترنت، مع مطالبة كثيرين للمغنية المعروفة لدى غالبية الجمهور العربي بالاعتذار عن هذا المقلب المزعوم. وأشار الموقع البريطاني في تقرير نشره الثلاثاء،17 ماي 2022، إلى أن تغيير لون الوجه إلى الأسود يعد تصويراً عنصرياً لأصحاب البشرة السوداء واستيلاءً على ثقافتهم، فضلاً عن أن له تاريخاً ممتداً في الشرق الأوسط وخارجه. إذ احتفلت نانسي عجرم، الإثنين 16 ماي، بطريقة مختلفة بِعيد ميلادها في بعض مناطق بيروت وظهرت نانسي عجرم في الفيديو بينما تسير في شوارع العاصمة اللبنانية بيروت بشعر مستعار مموج وكثي. 

واختارت أن تتنكر بشكل كبير، ولجأت إلى تغيير ملامحها بمكياج وشعر مستعار، وقامت بالسير في شوارع بيروت. تظهر نانسي عجرم في الفيديو بينما تسير في شوارع العاصمة اللبنانية بيروت بشعر مستعار مموج وكثيف، حيث كانت تستهدف معرفة ما إذا كان المارّة لا يزالون قادرين على التعرف عليها. حصل الفيديو على 1.4 مليون مشاهدة، وبحسب ما ورد فيه لم تُدلِ نانسي بأي تعليقات مباشرة على العِرْق أومعاداة السود. يختتم الفيديو بإزالة نانسي الماكياج من على وجهها في مطعم مزدحم، والتقاط الصور مع العاملين في المطعم.كتبت ناشطة على موقع تويتر: 

“إنه عام 2022 ولا يزال الناس يعتقدون أنه لا بأس من استخدام الوجه الأسود في مقلب، نانسي لا تأتي لاحقاً وتقولين “لم أعرف أنه عنصري”، هذا ليس عذراً… أول شيء يظهر عندما تبحثين عن وجه أسود هو أنه عنصري”.

 

 



اضافة تعليق